13
Uncategorized
0

فنانة لا تستسلم لانكسار منحوتتها الطينية للمرة الرابعة

” نادي الفنون مصدر سعادتي و الاندماج بين زملائي هو الملهم الاول بالفن” و بذلك تزف نغم ابو العون ابنة الثمانية عشر أعوام محبتها العارمة لنادي الفنون في مركز رسل للموهبة و الابداع،الذي واكبت فيه الفن بأشكاله من رسم و نحت، فهو كنقلة نوعية في حياتها الفنية. لم تؤخذ التحديات الفنانة نغم ابو العون الى مجرى الاحباط و التقاعس، حيث أن منحوتتها الطينية التي تعمل عليها ضمن مشروع النحت الفراغي قد كُسرت أربع مرات، لكنها بقيت تستعيد تشكيلها حتى نجحت و أتمتها في المرة الخامسة، اذ أنها تؤمن بالتميز بعد المحاولات الفاشلة. وضحت نغم قائلة عن موهبتها:”اكتشفت موهبتي مع بداية رسل و والدي هو من اكتشفني و دعمني و عندما ذهبت لرسل كان نادي الفنون هدفي “. فأنجزت نغم لوحة من الطبيعة و لوحة من خلق آدم و العديد من لوحات الرسم بالفحم بعد انضمامها لنادي الفنون في النصف الثاني من عام 2019 . بعد انقطاع الفنانة ابو العون عن النادي بسبب جائحة كورونا،عادت بقوة لكي تنجز مهامها في العمل على العديد من اللوحات و المنحوتات ، فأتمت على مدار شهر لوحة من لوحات الفن المعاصر على شكل قطع، و هي لوحة زهرة عباد الشمس للفنان فان كوخ ، عملت في تلك الآونة على منحوتة رأس الصقر التي كسرت و نجحت في المرة الخامسة،و ذلك بإشراف و متابعة قائد الفريق لدى المركز الاستاذ صبحي قوتة. تخطو نغم في طريقها صوب الانجاز و التخرج من مركز رسل، حيث عملت على مشروعها الخاص باسم رماد الذي يعرض مشكلة الحصار و جدار الضم و التوسع،و تمكنت من رسم اللوحات بوقت قصير، اذ كانت منشغلة بدراسة الثانوية العامة التي حصلت بها على معدل 95%. و تقول نغم معقبة على ذلك:”رغم ضيق وقت الدراسة و الدروس الخصوصية، لم اتوقف عن المشاركة في ورش نادي الفنون و استمريت بالرسم” ، ثم أردفت متحدثة عن مرحلة الجامعة”سجلت بمجال الهندسة المعمارية التي تعتمد بشكل أساسي على مهارة الفن والابداع والتصميم التي مارستها لمدة أربع سنوات في مركز رسل” تعلم الفن بنادي الفنون أضاف لنغم الكثير من مهارات الرسم ،اذ بينت في ذلك:” عندما بدأت بالنادي كان رسمي بسيط جدا، فقط ارسم بالرصاص وعندنا سجلت برسل جربت اشياء جديدة وخامات والوان مختلفة فاكتشفت انه بالفعل استطيع ان ارسم و مع مرور الوقت ومع دعم الاستاذ صبحي قوتة دائما ، أصبحت اعتبر نفسي قد دخلت في عالم الفن والفنانين”.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها !

متوسط ​​التقييم 0 / 5. عدد الأصوات : 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *