received 485253866516296
Uncategorized
0

هبةُ الأدب

“لي حلمٌ كبيرٌ في هذه الأرض و لي أمنياتٌ لا تسعها السماء” ترفع هبة الأغا أوسمتها منذ أن كانت تعيشُ بين زحمةِ الأرقام، تمارس شغف الإلقاء و الحكاية في زاوية متخطيةً الحواجز كالمُهرة الحرة كما تكنّي ذاتها.
هبة الأغا فلسطينية غزّية اكتشفتها الشاعرية منذ طفولتها بمساعدة أمها التي كانت تقصُّ عليها الحكايات وتحفظُّها الشعر، في ظل رحيل والدها المبكر و هروبها إلى السماء والطبيعة
والنجوم ومصادر الإلهام المختلفة، لتجد نفسها تبحرُ في عالم الأدب إضافة إلى قراءتها لكتب إخوتها المدرسية و الجامعية لإشباع فضولها الأدبي.
فقد كانت طفولتها فرصة عظيمة لاكتشاف نفسها، و البدء في تطويرها و تُوّجت هذه المرحلة بمشاركتها في ملتقي الأطفال العرب في إمارة الشارقة عام ١٩٩٨.
مرت عدة سنوات لكن جامعة الشارقة ظلت مكاناً حاضراً في الوعي غائباً عن الواقع حتى اجتازت الأغا الثانوية العامة لتعود لتلك الجامعة مجدداً و تدرس في قسم اللغة العربية و آدابها في كلية الآداب، و تتخرج منها بامتياز مع مرتبة الشرف، إلى جانب مشاركتها في الأنشطة الطلابية و احتكاكها في الكتاب و الأدباء في الأمسيات الأدبية الأمر الذي كان يثري فيها روح الأدب، إضافة إلى نشرها ليومياتها و نصوصها الأدبية و عملها في مجال الصحافة الثقافية خلال دراستها الجامعية.
عندما عادت الأغا إلى غزة لتبحث عن فرصة عمل قامت بتدريب بعض الأطفال الموهوبين في مجال الكتابة الإبداعية إلى جانب تدريبهم على التدوين الالكتروني في مركز القطان الثقافي الذي نمت فيه حكايات و أفكار و نصوص تكشف عن مكنوناتهم.
و ما بين تدريب و آخر حتى احتضن مسرح القطان الأطفال
وأتاح لهم الفرصة للبوح عما لديهم فقد كانوا بالنسبة لهبة الأغا جزءا من قصة النجاح المتراكمة على مدار الوقت.
كانت تلك الفرصة لهبة هي أرض خصبة لإخراج الخبرات التراكمية و تطلعاتها للمستقبل من خلال نادي الكتابة الإبداعية.
و في خضم التحديات التي قد تعرقل مسيرتها الأدبية كانطفاء الشغف في بعض الأوقات، وتذبذب الأشخاص الملهمين، و انشغالها في حياتها الأسرية استطاعت هبة أن تتماسك و تعود إلى ساحتها الأدبية مؤمنة أن ” الكلمة هي رصاصة و فكرة “.
شعرت هبة أن اكتشاف الذات في سن مبكر مهم للأطفال ليعكسوا تجربتهم بشكل سوي للعالم فقد شاركت في تيدكس رمال ٢٠٢٠ تحدثت فيه عن أهمية الثرثرة وإعطاء المساحة للكلمة و اكتشاف الذات.
الأحلام هي من تسعف شغف الأغا على الاستمرارية، فإحدى طموحاتها الجمّة هو أن تنشر أولى كتبها و لا يزال هذا الحلم يرنو أفق آمالها و إبداعها.

بتول مدوخ_غزة

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها !

متوسط ​​التقييم 3.2 / 5. عدد الأصوات : 5

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *